القائمة الرئيسية

الصفحات

التمييز العنصري و مقتل جورج فلويد | يهز الولايات المتحدة الأمريكية

التمييز العنصري يؤجج الغضب ضد ممارسات الشرطة الأمريكية مع السود و التي توصف باللاإنسانية . الحادثة وقعت في مدينة مينيابوليس بشمال الولايات المتحدة أثناء إلقاء رجال الشرطة القبض على أحد الأشخاص بعد بلاغ يتهم باستخدام عملات ورقية مزورة . وكان هذا الخبر كالصاعقة في مواقع التواصل الاجتماعي . من خلال إنتشار الفيديو الذي تم تصويره من قبل أحد المارة أثناء لحظة القبض على المتهم .

التمييز العنصري
 التمييز العنصري و مقتل جورج فلويد



إن الفيديو يحتوي على مشاهد قد تكون قاسية للبعض إذ يقول المتهم في الفيديو : لا استطيع التنفس ارجوك يا رجل لا استطيع التنفس . ارجوك ركبتك فوق عنقي .
 

مظاهر التمييز العنصري


الشخص الذي رأيناه في الفيديو يدعى جورج فلويد عمره 46 عاما . يظهر الفيديو التمييز العنصري الواضح و التعامل العنيف مع المتهم والذي غاب عن الوعي بعد أن ترجى الشرطة مرارا بتركه لعدم قدرته على التنفس . ولكن من دون استجابة ! ثم أعلنت الشرطة بعد ذلك عن وفاته وقالت شرطة مينيابوليس في بيان أصدرته . الرجل قاوم الضباط جسديا مما أدى إلى تكبيل يديه ولوحظ بعدها أن الرجل يعاني من حالة صحية .

ثم نقله الى مركز طبي بواسطة سيارة إسعاف حيث توفي بعد ذلك بوقت قصير . كما لم يتم استخدام أي أسلحة من أي نوع و كاميرات الضباط كانت تعمل وتصور الحادث , طبعا يقصدون كاميرات التي توضع على ستره الضباط وليس فيديو موبايلات المارة .
 

جريمة التمييز العنصري


و لكن عمدة مدينة مينيابوليس وصف المقطع المصور في تصريحاته قائلا : ان تكون اسودا في امريكا لا يجب أن يعني عقوبة الإعدام .

كلما استطيع استرجاعه عن هذا الامر هو ان هذا الرجل لا يجب أن يموت وواصل قائلا ما رأيناه شيء فضيع وهو ممارسة التمييز العنصري بأبشع أشكاله .





و في ظهر يوم الثلاثاء أعلنت الشرطة في مدينة منيابوليس عن فصل أربعة ضباط من عملهم . شاركوا في القبض على فلويد وتم فتح تحقيق وستشارك المباحث الفيدرالية في هذا التحقيق .

ولكن قرار الفصل لم يعد يشغل المواطنين و الرأي العام الذي اشتعل عاقبة انتشار الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي .

مخاطر التمييز العنصري


إذ تجمع 100 من أهالي المدينة في مكان اعتقال فلويد بالأمس . منددين بممارسة عنف الشرطة ضد السود وقاموا بمسيرة ثلاثة كيلومترات الى قسم الشرطة احتجاجا على وفاته .

لكن الاحتجاجات تحولت بعد ذلك الى اشتباكات . استخدمت فيها عناصر الأمن القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين الذين قاموا بتخريب بعض سيارات الشرطة للتعبير على غضبهم . و قامو بإلقاء الحجارة على مبنى الشرطة . ونتج عنه إصابة أحد المحتجين بالرصاص .

التمييز العنصري



كما قام العديد من المتظاهرين بتهشيم المحلات التجارية والمؤسسات الحكومية . وقامو بالعديد من عمليات النهب والسرقة فطالت هذه السرقات محل شركة آبل و قد تم سرقة جميع المحتويات الإلكترونية . منها الهواتف واللوحات الالكترونية كما حاصر المتظاهرون العديد من سيارات الشرطة في الشارع . و قاموا بحرقها وكسرها و تهشيمها على مرئى من الجميع وأصبحوا ذوي البشرة السوداء مستهدفون من قبل الشرطة .

عائلة فلويد اتهمت الشرطة بقتله . و طلبت بمحاكمتي رجال الشرطة الأربعة بتهمة القتل العمد و التمييز العنصري إذ قال اخوه ان الشرطة عاملته بطريقة أسوأ من الحيوانات .
 

كيف نواجه العنصرية


الحادثة أجهشت غضب بعض السياسيين منها جو بايدن الذي قال : جورج فلويد يستحق أفضل من ذلك وعائلته تستحق العدل . كانت حياته مهمه انا ممتن للعمل السريع في مينيا بوليس لاقالة الضباط المعنيين يجب أن يتحملو مسؤولية افعالهم الشنيعة و ممارسة التمييز العنصري على السود . يجب على مكتب التحقيقات الفيدرالي إجراء تحقيق شامل .

كذلك قالت عضوة الكونغرس الهان عمر : وحشية الشرطة يجب ان تنتهي يجب أن نسعى لتحقيق العدالة والحصول على إجابات لهذا القتل الغير مبرر .

التمييز العنصري



تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية في حالة سيئة جدا نظرا لتكبدها خسائر كبيرة جراء جائحة الفيروس كوفيد 19 . لتجد نفسها أمام غضب المواطنين وخسائر مادية كبيرة جدا نتيجة هذه التظاهرات الغير سلمية . مما جعل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يهدد المواطنين باستعمال الكلاب والأدوات الرادعة إذا لم يكفوا عن التخريب و السرقة .

فالعالم الآن يوجه أنظاره نحو أمريكا إثر هذا الحادث الذي كشف أن أقوى بلدان العالم . و التي تدعى الديمقراطية والحرية مازالت تعاني التمييز العنصري ولا تحترم قانون المساواة بين المواطنين واكبر مثال على هذا هو قتل جورج فلويد .
التنقل السريع